31 December, 2010

Me, Ramsis, Trains, and Egypt

Another trip back to Alexandria after a week of work in Cairo. A metro trip to Ramsis station. Another sad look on my face watching the marvelous steel ceiling of the station being shadowed by an ugly steel structure that destroyed the beauty of the irreplaceable old structure. Huge columns of welded steel boxes that will apparently be covered later in a completely out of context marble cladding.
An urge inside me to take some photos of what is spared from the ongoing “renovation”. I got out my camera and started roaming the station looking for good angles and shots, something of a rarity after all the small ugly book booths and other meaningless plastic cubes scattered around the station. People bearing the usual sad Egyptian face, the smell and roar of the diesel engines pulling the renovated yet still old carriages. I’m suddenly stopped while taking some photos of workers trapped in a huge cage of scaffolds creating an interesting texture of horizontal and vertical lines.
An “undercover” nformer in civilian clothes asking me for my I’d and giving me this look as if I made a huge crime. I was thinking not another place in Egypt where you need a permit to take some pictures, an addition to a growing list to the list of such places which now seems to be almost everywhere. I’m dragged from one officer to a higher ranking one until I found my name being logged in the station’s police outpost’s log book for taking some freakin pictures! Or “elteqat magmoo3a men el sowar bedoon tasree7″ as the undercover agent kept saying. I was surprised by the amount of informers all over the station wearing civilian clothes. I signed in the log and went to platform 3 to get on the 1919 9:00pm train to Alexandria which was now due in 10 minutes.
As soon as I get in my seat happy by the fact that my chair was next to the window. A place that I prefer over the isle chair cause I can rest my leg on the little area between the chair in front of me and the wall. A woman starts arguing with her voices getting louder with every word. I assume my usual state in the train, headphones in my ears, book at hand, completely oblivious to what’s going around me. It’s been a while since I decided that I don’t have to listen to the dumb arguments going on around me.
The woman’s voice was still getting louder hitting a very high pitch at points to the point that I stopped doing what I was doing, pulled off the headphones and waited for this crab to finish and choosing not to look at her like all the passengers in the car are doing now and wearing a disgusted face looking out of the window watching the train now moving out of the station.
All the conductors now gathered in the isle with their supervisor calmly watching the situation and standing in the little space in front of the chair next to me.
The woman kept blaming the guy who booked her the tickets for booking her on the 9:00am train instead of the 9:00pm trying to throw the ball on one of the train’s conductors to find her a solution and sticking to her chair not permitting the guy who’s supposed to sit in her place, and who’s interestingly calm throughout the fight. The lady and her daughter finally decide to move to another carriage where they found her empty seats after making the child sitting with his mom across the isle from where I’m sitting start crying and making me wish they charge her double the fare for the seats she got.
As soon as I thought the fuss was over, music starts coming from somewhere to the front of me. I raise my head and see that two laptops are on on the other side of the isle. I decided that the music was coming from the laptop two rows to the front and stood up and politely called the guy and running the conversation in my head to let him either stop the music or put some headphones on and not start yet another fight, a completely normal consequence of asking anybody in Egypt to respect your personal space. I was surprised by the woman in front of me and telling me that it’s actually coming from her phone and quickly turns it off. Not five minutes later I start hearing an old tune by Amr Diab whom I have nothing against coming out of some other asshole’s cell phone in the back. I concentrate to figure out where the music is coming from and to my surprise I found that it was coming from the seat right behind me! The dude must’ve heard me asking the woman to the front to turn the music off and started to think that he’s only doing this to bother me, still didn’t prevent me from asking him to turn off his music too.
Rested my head on the seat and started paying attention finally to the book at hand. 10 or so pages later, the sounds of a football match starts coming from the previously wrongly accused laptop dude in the front watching a replay of the Ahly and Zamalek match which just ended an hour or so ago. I decide that this’s too many people for me to solely handle and ask the conductor to ask the guy to turn his speakers off, the man says that he can’t ask a passenger to turn his speakers down and if it’s bothering me I should ask him myself! Getting himself out of the trouble of dealing with another snappy passenger after the woman’s incident in the beginning.
Furious, I immediately step up to the laptop dude, spending a lot of effort trying to prevent myself from punching him in the face and managing to speak as calmly as possible, speakers off, round three won.
Back on my seat again, I start thinking that Egypt needs a solution, incidentally the title to the Fahmy Howaydi book I’m reading.
I put the book down, knowing that there’s no solution, and fall asleep.

05 November, 2010

رباعية اليوم

فارس وحيد جوه الدروع الحديد
رفرف عليه عصفور وقال له نشيد
منين منين.. ولفين لفين يا جدع؟
قال من بعيد ولسه رايح بعيد


20 September, 2010

زهرة الخشخاش

بصراحة شديدة, لا تعني لي كما لا تمثل للعديد من المصريين لوحة زهرة الخشخاش أي قيمة ولم أضبط نفسي حزيناً على سرقتها من متحف محمود خليل بل على العكس تماماً فقدت دهشت مبدئياً لوجود لوحة للفنان فان جوخ بمتحف مصري.أعلم أن العديد منكم سوف يتهمني بالتخلف وانعدام الحس الفني لكن على العكس. لقد حاولت كثيراً الذهاب إلى متاحف الفن الحديث ليس آخرها متحف الفنون بمدينة أبردين مع صديقي سماحة وعلى الرغم من استمتاعي بالوجود في المكان ألا أنني لم أستمتع كثيراً بنوعية الفن المعروض, معظمها على الأقل. لا أجد أي متعة في النظر إلى اللوحات التجريدية وأستغرب من استمتاع البعض من النظر إلى هذه الخطوط والألوان العشوائية. قد لاينطبق هذا الكلام على لوحة زهرة الخشخاش بالضرورة لكنني كمعظم المصريين أستمتع أكثر بنوعية الفن الفلكلوري المصري سواءاً كان غناءاً أو رسماً أو شعراً. أغنية لمنير قادرة على السمو بروحي إلى مستويات أعلى بكثير من النظر إلى هذه العشوائيات التجريدية. أزعم أن عشوائيتنا التي تجدها في سوق للخضار أو المناطق العشوائية أو القديمة بمصر أو الإسكندرية, تداخل ألوان الخضار والبضاعة المعروضة مع أصوات الباعة والمشربيات والأبواب, المشغولات النحاسية بالنسبة لي أجمل بكثير من الذهاب إلى أي من هذه المعارض.
قبل حادثة السرقة لا أعتقد أن أحد المصريين -الذين لم يزر معظمهم المتحف المصري حتى- كان يعرف بوجود لوحة لفان جوخ ثمنها ملايين الجنيهات بمتحف محمود سعيد وحتى لو عرف فلا أعتقد أنه كان سيتجه للمتحف لرؤية هذه اللوحة الثمينة. المحزن حقاً في هذه الحادثة هو كم الإهمال والتسيب الذي تسرب إلى كل شئ حولنا في مصر. مجرد مثال آخر على الدولة الرخوة كما يصفها جمال أمين, حيث الأنظمة والقوانين موجودة لكنها غير متبعة. فمختلف النظم الأمنية كانت موجودة بالمتحف ألا إنها كانت شكلية وغير كافية للحفاظ على محتويات المتحف بل ومع معرفة القائمين على المتحف بعدم صلاحية معظم هذه الأنظمة لم يكلف أحدهم نفسه بالإبلاغ عن هذا الوضع أو محاولة تغييره. فما هم أي من هؤلاء العاملين -خمسون منهم كان في “إجازة” يوم السرقة- من لوحات ومعروضات لا يهتم أحد برؤيتها أو تقديرها -بما فيهم أنا شخصياً-. ان أتحدث أكثر من هذا عن موضوع الزهرة خصوصاً مع انشغال الناس بلغز أزواج زهرة الخمسة وتصريح غادة عبدالرازق بوجوب اكتفاء الرجل بزوجة واحدة والمرأة أيضاً بزوج واحد إعمالاً للعدل!
وجود لوحة ثمينة كهذه في مصر أساساً غلطة كان يجب أن يتم تفاديها بترحيل هذه اللوحة إلى بلد يهتم فيها الناس بهذا النوع من الفن وليس بلداً تستمع إلى أبو الليف و سعد الصغير والعنب العنب العنب. من هذا المنطلق أيضاً وبعد زيارتي للمتحف المصري ومتحف تاريخ العلوم بمكتبة الإسكندرية, أعتقد أن آثارنا المسروقة أسعد حظاً من آثارنا المعروضة وأطالب لحماية الباقي منها بتصديرها إلى الخارج أيضاً إلى أناس أكثر منا اهتماماً بتاريخنا وليس لدى أشخاص لم يذهبوا للمتحف إلا في زيارة مدرسية أو لالتحاقهم بكلية الفنون الجميلة

01 September, 2010

البلد بلدك

يغيظني جداً لما ييجي واحد يقوللي طيب إنت عايش عيشة كويسة, بتشتغل شغلانة كويسة وبتاخد مرتب أحسن من ناس كثير غيرك. بتاكل كويس وبتخرج وبتتفسح وبتصرف, عندك عربيتك وشقتك ومتجوز ومبسوط, زعلان ليه بقى من الحكومة؟

أولاً, لا أعتقد إطلاقاً إن الحكومة كان لها أي علاقة بنجاحي شخصياً -باعتبار إني عشت أساساً وتعلمت بالخارج والحمدلله- ولا أي من الأشخاص الذين أعرفهم من نفس الطبقة الإجتماعية أو الذين حالفهم الحظ بمستوى من الدخل أكبر من عموم الشعب المصري. الناس دي كويسة علشان طلع عينها علشان تبقى كويسة ولسة بيطلع عينها لحد دلوقتي علشان تفضل كويسة وتفضل أحسن من الناس الكثير اللي ما اتوفقتش أو لم تتح لها فرصة تحقيق طموحاتها. أنا أعترف تماماً إني من القلة المحظوظة الحمدلله التي استطاعت أن تصل لشئ في مصر يخفف وطأة الوضع العام المتدهور. لكن هل يعني هذا أن الحكومة كان لها الفضل في وصولنا إلى ما نحن به الآن؟ لا أعتقد إطلاقاً, نحن أقلية لا يصح القياس عليها نجاح الحكومة من عدمه في تحقيق حياة إنسانية للمصريين. أقلية تعلمت بالخارج أو في جامعات أو معاهد خاصة توفر مستوى من التعليم لاتوفره أي من المعاهد أو الجامعات الحكومية. أو أشخاص كانوا على قدر من التميز والكفاح كفل لهم النجاح وتخطي عقبة ضعف النظام التعليمي.

ثانياً, حتى مع تسليمي بارتفاع مستوى معيشتي مقارنة بمعظم الشعب المصري الذي يعيش معظمه تحت خط الفقر -أقل من دولار واحد يومياً أي حوالي 150 جنيه في الشهر- فهل يعني هذا فعلاً رضاي عن الواقع المصري؟ ما معنى امتلاكي لشقة تنقطع عنها الكهرباء لساعات يومياً معرضة للإنهيار عند أقرب زلزال نتيجة غش مواد البناء؟ ما معنى امتلاكي لسيارة في ظل تهالك معظم شبكة المواصلات في البلاد لدرجة أصبحت معها قيادة السيارة مغامرة غير مضمونة العواقب؟ ماذا سيحدث إذا -لا قدر الله- وقعت لي حادثة مرورية هل سيضمن لي القانون حقي أو حق الأطراف الأخرى في هذا الحادث؟ هل ستضمن لي الحكومة وصول سيارات النجدة والإسعاف في الوقت المناسب لإنقاذ أي من المصابين؟ مامعنى عدم توفر وسائل مواصلات آدمية تتيح لي أو لأولادي التنقل بأمان أو تعليم محترم يساهم في جعلهم أعضاء فاعلين في المجتمع؟ هل سيغنيني راتبي مهما بلغ -دون احتلالي لمنصب وزاري أو ماشابه- عن معاناة يومية تسببت فيها الحكومة بسوء تخطيطها أو بقراراتها الطائشة؟ هل سيغنيني هذا عندما يستوقفني ضابط أو أمين شرطة لأي سبب في ظل قانون الطوارئ وسلطته التي يمكن أن تنتهي بي مخنوقاً بكيس بانجو أو معذباً في سراديب الداخلية؟ هل سيغنيني أي شئ عن ضعف المجتمع حولي لدرجة تركي أضرب حتى الموت أمام الجميع؟

إن النظر إلى أن ارتفاع الوضع المعيشي لقلة محظوظة من الشعب لايعني انعدام حقها في الإعتراض على الأوضاع الخاطئة وانكسار عينها في وجه الحكومة منظور لايسعني فهمه بل أرى أن هذه القلة هي أقدر الناس على الإعتراض على الخطأ سواءاً لكون مستواهم يساعدهم على التطلع إلى حياة أفضل أو كون مستواهم التعليمي والإجتماعي يساهم في رؤيتهم لتردي الأوضاع بطريقة تختلف عن بقية الشعب المطحون الذي يقضي يومه باحثاً عن الكفاف ولاوقت لديه للإعتراض وإلا مات من الجوع.

من هنا كانت سعادتي بوقفة شباب الجامعة الأمريكية الإحتجاجية على تطبيق قانون الطوارئ كون هذا الشباب -المنعزل عن الحياة التي يعيشها معظم الشعب المصري في وجهة نظر الكثيرين- أثبت خطأ وجهة النظر هذه وكونه شباب يتمتع بقدر من المسئولية يمكنه من فهم انعكاس مثل هذه القوانين على حياته في مصر مهما كان وضعه الإجتماعي كونه في وقت من الأوقات مضطراً للتعامل مع مايتعامل معه عامة الشعب. أسعدتني كثيراً شجاعة الفتاة التي رفضت وجهة نظر أهلها السلبية ورأت أن هذه هي البلد التي سوف تتزوج فيها وتنجب أولادها فيها وكون سلبيتها في وجه الأوضاع الخاطئة ستؤثر لامحالة عليها وعلى عائلتها في وقت من الأوقات.

تجدد هذه المواقف الشجاعة من شباب بلدنا الأمل بداخلي كلما خبت شمعته. الأمل في إمكانية تحسن وتغيير واقعنا الحزين إلى مستقبل واعد.

To comment on this post please follow this link.

25 August, 2010

المخدة المصرية

أذكر عندما كنت صغيراً وأثناء إقامتنا المؤقتة في منزل جدتي أثناء الإجازة الصيفية تعرفي على المخدة المصرية. كعادتنا كمصريين, أصحاب حضارة تزيد على السبعة آلاف عام, وكوننا شعب ميزه الله عن بقية شعوب هذه الكرة الأرضية, بالتخلي عن المخدة العادية المتعارف عليها لدى جميع شعوب الأرض وتحويرها إلى هذا المخلوق المشوه الغريب الذي لازلنا نطلق عليه مجازاً اسم “المخدة“.

تتميز المخدة المصرية أولاً بأبعاد غير تقليدية, حيث تكون غالباً شديدة الإستطالة لتماثل عرض السرير المخصصة له, لسبب غير مفهوم طبعاً, مما يؤدي إلى عدم تناسب أغطية المخدات العادية مع هذه المخدة “المطويلة” -أشرح لاحقاً كيف أدت هذه الأبعاد إلى واحدة من أول صدمات حياتي- تكون المخدة المصرية عادة محشوة بالقطن, قد تمر هذه المعلومة مرور الكرام لكن لسبب ما, فهذه هي المعضلة الثانية للمخدة المصرية.

تختلف “حشوة” المخدات التقليدية من مخدة إلى أخرى لكن العامل المشترك بين جميع هذه الحشوات هو كونها لينة ومريحة وخفيفة حتى يتمكن النائم من إراحة رأسه عليها بعد يوم عمل شاق والتعامل معها بسهولة. يعني باختصار, مريحة, تحط رأسك عليها تغطس, ممكن تشيلها بإيد واحدة وتضبطها تحت دماغك بالضبط في المعركة اليومية المتكررة للوصول إلى وضع النوم المثالي.

لا تنطبق إي من هذه الصفات على المخدة المصرية حيث أن خللاً ما يحدث فيها جميعاً يحولها إلى مايشبه شوال الزلط من حيث الوزن والطبيعة, حيث لا تتجاوب المخدة المصرية أبداً مع وضع رأسك عليها وإنما مايحدث هو أن رأسك هي التي تتكيف على شكل المخدة غير القابلة للـ -مش عارف ألاقيلها كلمة, مش طرية يعني!- المشكلة الثانية عند محاولة النوم عليها هو اكتشافك أن طول المخدة ووزنها غير الطبيعي يؤديان معاً إلى شبه استحالة تحريك المخدة تحت رأسك أو احتضانها للعثور على وضع مناسب لها, وهنا تتحول المخدة إلى مخلوق غتت وسئيل يعكر عليك تماماً صفو النوم ويهدد الهدف الأساسي من وجود المخدة وهو الراحة.

الغريب أنه عند إثارة هذا الموضوع تطفو على السطح فوراً حقيقة كون المخدات القطنية “صحية” وهذا جانب لايمكن إغفاله طبعاً عند الشعب المصري حيث لايخفى اهتمام المصريين الكبير بصحتهم. الغريب أن حقيقة كون هذه المخدة الغريبة صحية, كعادة جميع معلومات المصريين, حقيقة غير مرتبطة بأي دراسة علمية أو دلائل عليها. هي صحية وخلاص, ليه طيب؟ ماحدش عارف. وتترسخ هذه الحقيقة لدى المصريين لدرجة اعتبارهم جميع البدائل الطبيعية للمخدة المصرية العتيدة “غير صحية” وشر لابد من الخلاص منه, بل وربما سر يجب الحفاظ عليه من الإنتشار كونه سر الحالة الصحية السليمة للمصريين والتي يحسدهم عليها سكان العالم أجمع.

اصطدمت بوجهة النظر هذه شخصياً عندما انتقلنا إلى شقتنا الجديدة وكنت حينها بالمرحلة الإعدادية حيث قررت أمي وجوب كون المخدات والمراتب بالبيت من القطن المصري الممتاز واتحفتني بمعلومة كون هذه المراتب والمخدات المحشوة بالقطن هي الخيار الصحي وأن المخدات البوليسترية والمراتب السست التي اعتدت عليها طيلة حياتي كانت خياراً غير صحي, فحمدت الله مقدماً على الطفرة الصحية التي سوف تشهدها حياتي نتيجة النوم على المراتب القطنية.

استغربت مبدئياً بعد انتهاء مرحلة التنجيد وبدء عملية نقل المراتب إلى الشقة من شيئان, أولاً الشكل الغريب ليس فقط للمخدات, بل للمراتب أيضاً التي بدت كصرر عملاقة مليئة بالقطن والذي أكسبها, وهذا هو الشئ الثاني, وزناً يقل قليلاً عن الطن للمرتبة الواحدة التي لم تتزحزح من مكانها حتى قام برفعها أربعة أشخاص معاً.

لم أعر موضوع وزن المرتبة هماً باعتبار عدم احتياجي لرفعها بعد استقرارها على مثواها الأخير حتى بدأ سريري الجديد يئن تحت حمل هذا المخلوق الغريب, وهنا استوعبت وجود ارتفاع جبلي بمنتصف المرتبة سرعان ما طمئنتني الست الوالدة إلى سبب وجوده وهو كون المرتبة “جديدة” وأنه سيختفي وستتحول المرتبة إلى مرتبة طبيعية بعد استخدامها بيوم أو اثنان. الشئ الذي مازلت أنتظر حدوثه حتى الآن.

24 August, 2010

Moved to WordPress

Dear You,

On the remote chance you were interested in this blog, it's moved now to WordPress, a step I was planning for quite a while now dumbing all my associations with google the data thieves!

Shattabna, yalla 7anrosh mayya ya gada3!

20 July, 2010

لجنة الإستماع

أعتقد إن احنا الدولة الوحيدة في العالم اللي يحتاج المطرب فيها إلى تصريح للغناء. يعني اشمعنى  البيروقراطية حتقف هنا؟ بصراحة, ماعنديش أي اعتراض على البيروقراطية, يعني اشمعنى المغنواتية هما اللي حيختلفوا عن بقية الشعب ويخرجوا عن السياسة العامة بوجوب ملئ التصاريح  والتعامل مع الروتين الحكومي؟ الإعتراض الحقيقي اللي عندي هو وجود عدد من الناس اللي بيجدوا في أنفسهم الغرور الكافي لتحديد ما إذا كان فلان أو علان صوته يصلح للغناء من عدمه. أولاً, مين اللي عين الناس ده ومين اللي قال إنه المجموعة دي بتمثل الشعب بجميع طبقاته وتوجهاته الغنائية أو الفنية؟ ثم مين اللي قال إن الواحد أساساً لازم يكون صوته حلو علشان يغني؟ مين المقياس هنا؟ هل يتم مقارنة جميع المطربين الجدد بعبدالحليم حافظ مثلاً؟ هل لازم الواحد يكون صوته عامل زي صوت عبدالحليم علشان يغني؟ أنا شخصياً أعتقد إن أم كلثوم صوتها وحش وعامل زي الرجالة! ومتأكد –مع احترامي الكبير للست- إنها لو كانت غنت قدام لجنة الإستماع كان حيبقى نهارها أسود من كوع النمس على رأي صديقي محمد عبدالهادي. أنا غير معترض إطلاقاً على تمتعها بحنجرة نادرة إنما هناك فرق بين قوة الصوت وحلاوته! ثم أنا حر عايز أسمع واحد بيغني صوته وحش أو صوته حلو الموضوع دع بيرجعلي أنا! مين اللي قال إن المجموعة دي تعبر عن ذوقي أنا في الإستماع للأغاني؟
يمكن اللي مضايقني فعلاً في الموضوع ده هو التدخل في الحرية الشخصية, اعتراضي على تحكم زمرة من الأشخاص بمن يحق لي سماعه أو تحكمهم بمستقبلى الغنائي إن طقت في دماغي وقررت أغني. لعدد من الأشخاص صوتي –وليس بالضرورة الصوت هو المحدد الوحيد لإمكانية المغني في الإطراب من عدمه- قد يستحق الإستماع إليه حتى ولو من باب السخرية. الموضوع هنا هو تمتعي بحرية التعبير عن نفسي بأسلوب غنائي وهذا ما أعتبره جزء من حريتي الشخصية بالضبط كحريتي الشخصية في شراء ألبوم غنائي لشخص ليس بالضرورة حسن الصوت ولكن مايتطرق إليه من مواضيع أو ماتحمله أغانيه من ألحان يستحق الإنتباه, محمد منير كنموذج ليس مثالاً على الصوت الجميل ولكن بالنسبة لي ولمجموعة كبيرة من الناس فهو واحد من أهم –إن لم يكن أهم- مطربي الجيل.
ما يفاجئني هنا هو إحساسي بكوني من الأقلية التي يضايقها هذا التدخل السافر في حرياتنا بل وفي أذواقنا الشخصية حيث أنني حتى الآن لم أسمع اعتراضاً واحدا ولا حتى من المغنيين على هذا الوضع. ربما لكونه من الشكليات في الزمن الحالي –وعبور سريع على أي من محطات الأغاني دليل على عدم تمكن الرقابة من السيطرة حتى على الأصوات الرديئة- مما يدفعني على التساؤل على أهمية وجود هذا النوع من الرقابة من أساسه.

17 July, 2010

طيب حد يقوللي

موقف أنا متأكد إن معظمنا عدى به وإن كنت غير متأكد لو كان حد فينا فكر في معناه.
كشخص "قادر" وبعد انتشار موضوع التاكسي أبو عداد في القاهرة وتحولي لزبون باعتبار إنه قام بكسر حاجز الخوف من انتهاء كل مشوار بالتاكسي بخناقة على الأجرة, كنت في مشوار في أحد هذه التكاسي الجديدة لأفاجأ بسائق التاكسي يستأذنني في دخول محطة البنزين لتموين العربية. طبعاً تفاجأت ولكن زالت دهشتي بسرعة عندما تذكرت إن هي دي مصر يابتعة وباعتبار إن دي مش أول مرة يحصل معايا الموضوع ده فيها بس كانت أول مرة في واحد من هذه التكاسي الجديدة.
للأسف افتكرت إن سائقي هذه السيارات الجديدة هم نفسهم سائقي السيارات الجديدة واكتشفت كم كنت ساذجاً باعتقادي إنني لمجرد ركوبي سيارة جديدة ودفعي لتعرفة أكثر من سيارات التاكسي القديمة فإنني سوف أستمتع بخدمة وتعامل أرقى من العادي. صدمت أولاً من اعتبار سائق التاكسي لدخوله المحطة للتموين أمراً عادياً جداً بل وربما حقاً أصيلاً ولا مجال لي أساساً في الإعتراض عليه, يكفي أنه قام باستئذاني أولاً رغم تأكدي من كون رأيي مجرد "تحصيل حاصل" حيث أنه كان يهم بدخول المحطة فعلاً مغلقاً المجال لإبداء أي اعتراض.
رغم قلة فداحة هذه الحادثة عن موقف سابق قام فيه سائق سيارة الميكروباص بالتوقف للتشييك على ضغط الهواء والناس ياأخي قاعدة "كأنك ماجيتش" ولم يبد أحد حتى اعتراضاً بسيطاً على غرابة هذا الموقف ربما كجزء من "العشرية" التي يتصف بها شعبنا المصري الظريف وترك السائق يشوف شغله, مش كفاية إنه بيطمن على مصلحة الركاب؟
عموماً, كل هذه الحوادث إنما هي جزء من فقداننا كمصريين لإنسيانتنا الطبيعية وتجاهلنا لحقوقنا الأصيلة كبني آدميين أن تكون سيارة التاكسي أو أيما كان نوع المواصلة جاهزة لتأدية غرضها بدون تعطيلي لسبب لادخل لي به عن تقضيه حاجتي. هي جزء آخر من اضمحلال القيم الإنسانية لدينا من اهتمام بالآخرين وتقديم إي اعتبار لحريات الآخرين الشخصية ورغباتهم لدرجة أن أصبح هذا هو الأصل. يكفي للتعبير عن هذا التحور, صدمة سائق التاكسي الذي قمت باستئذانه لإشعال سيجارة خوفاً من كونه بيتضايق من ريحة السجاير أو لديه اعتراض على إشعالها في سيارته, حيث حلف لي الرجل أنني أول شخص يساله مثل هذا السؤال. لهذه الدرجة تحورت شخصيتنا, لن أقول المصرية, وإنما البشرية لدرجة اندهاشنا مِن مَن يعاملنا كبني آدمين.
مع شعب كهذا, كيف نأمل في مستقبل أحسن؟ حد يقوللي طيب يمكن أنا غلطان.

هل نققد الأمل في مصر؟

هل وصلنا في مصر إلى نقطة اللاعودة؟ نقطة انعدام الأمل في تغيير الوضع في مصر إلى الأفضل؟ ما الذي يبقي الأمل بداخلنا مشتعلاً باحتمال تحول وضع البلد وما هي الدلالات على احتمال حدوثه بالفعل؟
هل تكفي النوايا الحسنة ووجود قلة متعلمة تسعى فعلاً للتغيير؟ وما معنى أن هذه القلة تسعي فعلاً للتغيير؟ أدرك كشخص على درجة معينة من التعليم والإحتكاك بالعالم الخارجي وتصنيفي لنفسي كفرد من الطبقة المتووجود العديد من الأشياء التي يجب أن تتغير في مصر وأدرك المسئولية الملقاة على عاتقي وعاتق كل الشباب الذي يمر بنفس ظروفي ولا أنكر رغبتي لحدوث هذا التغيير.
أبسط دليل على كون التغيير هو الهم المشترك لنا هو كون هذا التغيير وسبله المحتملة هو محور حديثنا دوماً, ولكن عندما يجئ السؤال لما الذي نقوم به فعلاً لدعم هذا التغيير تكون الإجابة غالباً واحدة, سأبدأ بنفسي.
في رأيي الشخصي هذه الإجابة وحدها دلالة على فقدان الأمل لاستيعابنا بداخل عقلنا الباطل باستحالة هذا التغيير, قد نكون مليئين بالأمل في التغيير والوصول إلى وضع أفضل ولدينا العديد من النظريات والنماذج لكننا ندرك تماماً كوننا أقلية نادرة غير قادرة فعلاً على مواجهة الوضع الحالي.
مع كل مانراه من حولنا من سلبية تامة لمعظم المصريين واهتممهم التام بأنفسهم وفقدان ثقتهم نهائياً بتحسين الوضع, وكون هذا حال غالبية المصريين فما الذي يمكننا فعلاً عمله؟ المشكلة الحقيقية في مصر تكمن في تشوه الشخص المصري لدرجة عدم احساسه بسوء الحالة العامة حوله, تشوه يجعله غير قادر على تمييز الخطأ والتعليق عليه ومحاولة إصلاحه, وإنما الحادث فعلاً هو استسلام تام للوضع السئ وقبوله كوضع طبيعي ومحاولة التعايش معه دون تغييره. هذه السلبية أدت ليس فقط إلى اعتباره وضع طبيعي وإنما بمرور الوقت واعتياد المصريين عليه فإنهم فعلياً يقاومون التغيير أو محاولاته بسلبية مفزعة.
هل كوننا حنبقى كويسين ومحاولتنا وضع "نموذج يحتذى به" عند الناس الثانية كفاية لحدوث التغيير أم هو استمرار للسلبية التي نتعامل بها مع الموضوع واهتمام فقط بأنفسنا؟ هل لم أتأثر أنا بالسلبيات الموجودة بعد وجودي هنا لمدة ثلاث سنين؟ لقد عدت إلى مصر وكلي أمل بالتغيير المرتقب وانصلاح الحال في فترة كانت مليئة بالـ"حراك السياسي والمجتمعي" ورغم استمرار تفائلي بهذا الحراك واستمراره حتى ولو بصورة بسيطة تماماً ولكنه دليل على وجود حركة على الأقل. على اعتراض البعض واعترافهم بوجود مشكلة وامكانية تحسينها أو حلها. لكنني أعترف الآن بفقداني الأمل تماماً بعد معاشرتي للشعب المصري وبعد تجربتي القصيرة معه. يواتيني دوماً الإحساس بأن التغيير يجب أن يسبقه تغيير الناس أنفسهم وهنا أقف عاجزاً عن الوصول لحل يؤدي إلى إعادة تأهيل البشر أنفسهم, إلى إعادة الإحساس بالجمال والأمل إلي أناس أصبحوا جثثاً غير قادرة على الحركة بغض النظر عن كون هذا نتيجة للظروف المحيطة بهم أو غيره.
هل أصبح الحل الوحيد فعلاً الخروج من البلاد؟ شخصياً, لا أرى حلاً آخر...

16 July, 2010

لكن انظر إلي الضحايا!

لكن انظر إلي الضحايا!

أخيراً حد غيري بيقولها, المصريين لا هم شعب مضياف ولا متسامح ولا حاجة. وفي مقاله الأخير في الدستور, يؤيدني صلاح عيسى عن طريق تفسيره لحادث أوتوبيس المقاولين العرب وأنا أتفق معه تماماً في كوننا تحولنا إلى شعب متكاسل متراخي -شكراً لأبو حديد على تعريفي بمفهوم الدولة الرخوة-.
للأسف يوجد الكثير من الصفات اللي بنقولها عن نفسنا كمصريين وبنرددها كالبغبغانات بدون وجود أي دليل ملموس على وجودها أو حتى بعد أن أثبتت العديد من الحوادث انتفاء هذه الصفات من المصريين مؤخراً طبعاً كلنا سمعنا عن إحصائية أن الطفل المصري هو سادس أذكى طفل في العالم والتي بعد بحث مضني على الإنترنت لم أجد لها أي مرجعية تذكر وفي التقييم الوحيد لمستوى الذكاء على مستوى العالم لم أجد سوى كتاب واحد يربط بين غنى الشعوب ومستوى ذكائها وبه نحب بالمرتبة الستين ومع ذلك لانكف عن ترديد هذه المقولة غير مفهومة المصدر ونقتنع بها تماماً كنوع من ترضية النفس بكوننا حتى وإن كنا نعيش في بعض أتعس الظروف فإننا لازلنا نتفوق على العديد من الدول في شئ ما حتى وإن كان هذا الشئ دون أي دلالة فعلية -يعني إيه أساساً سادس أذكى طفل في العالم؟ طب وعملنا بيه إيه الطفل الخارق بتاعنا ده؟-.
لا ينفك المصريون يرددون مثل هذه العبارات والتي منها أننا شعب متدين ومضياف وكريم دون أي اعتبار للشواهد على العكس والتي نراها كل يوم في حياتنا العادية ومنها ما تحدث عنه صلاح عيسى في مقاله من كوننا شعب غير متسامح يقتات على الضعيف ويستهين به ويستجدي الحلول غير المنطقية ويتبع الخرافات بعد فقدانه الثفة تماماً بالحلول العملية.
الخطوة الأولى للحل هي الإعتراف بالمشكلة, وطالما يترسخ بداخلنا اعتقاد أننا أحسن وأنضف شعب في العالم حنفضل طول عمرنا كدة.

18 April, 2010

Today's Quote

"Statistics show that 9 out of 10 guys prefer girls with big breasts. And the 10th guy prefers the 9 other guys." -- Just Shoot Me

16 April, 2010

Today's Quote

"Invention, my dear friends, is 93% perspiration, 6% electricity, 4% evaporation, and 2% butterscotch ripple" -- Willy Wonka